Logo
أخبار الاقتصاد   |  
سورية وبيلاروس توقعان ست اتفاقيات في مجالات التبادل التجاري والتربية والإسكان والنقل والصناعة والجمارك        مصرف سورية المركزي يصدر قرارا بتمديد المهل الممنوحة للمستوردين لتقديم بوالص الشحن الأصلية والشهادة الجمركية الأصلية المحددة ضمن القرار الناظم لعمليات التمويل عن طريق المصارف (حصراً )        برعاية السيد وزير الصناعة زياد صبحي صباغ أقيمت ورشة عمل بعنوان: “الصناعات النسيجية السورية الواقع ومتطلبات التعافي والنهوض” وذلك في مكتبة الأسد الوطنية بدمشق.        أصدر السيد وزير الاقتصاد والتجارة الخارجية الدكتور محمد سامر الخليل قرارا يقضي بتشكيل لجنة (التدخل السريع الخاص بالعملية التصديرية)        مشروع قانون لإعفاء مستوردات مواد البناء وتجهيزات الإكمال غير المتوافرة محلياً الحاصلة على إجازة الاستثمار من الرسوم الجمركية        لتبيان اسباب المشكلات التي أدت إلى توقف عدد من المنشآت المتخصصة بصناعة البراميل والأنابيب المعدنية في القلمون بالريف الدمشقي عقد في مقر الغرفة اجتماع برئاسة الأستاذ لؤي نحلاوي نائب رئيس الغرفة مع عدد من السادة الصناعيين       

عقدت الغرفة اجتماعاً لمصنعي الزجاج حضره لؤي نحلاوي نائب رئيس الغرفة و محمد أيمن مولوي خازن الغرفة ومشرف اللجنة.

إن استمرار صناعة الزجاج في التربع على عرش الصناعات طوال الحقب الماضية يدل على مدى أهميته، وهو ما يشكل ضرورة لتطوير هذه الصناعة، وهو ما تعمل عليه غرفة صناعة دمشق وريفها حيث عقدت اجتماع لمصنعي الزجاج حضره الأستاذ لؤي نحلاوي نائب رئيس الغرفة والاستاذ محمد أيمن مولوي خازن الغرفة ومشرف اللجنة.
 
خلال الاجتماع أوضح الأستاذ لؤي نحلاوي أن قرار منع استيراد الزجاج الذي كان له أثر سلبي على المعامل التي تستخدم مادة الزجاج ( معامل الزجاج المقسى والالمنيوم والزجاج المون والزجاج العازل) ومئات الورش الصغيرة والمتناهية الصغرالتي توفر آلاف فرص عمل، وأن الاستمرار بقرار المنع سيؤدي إلى توقف هذه المصانع حيث نوه نحلاوي إلى أن مصنعي الزجاج أكدوا أن المصنع الوحيد الذي ينتج المادة الأولية و الموجود حالياً لا يلبي حاجة السوق من حيث القياسات المطلوبة ونوعية المنتج التي لا يلبي الجودة المطلوبة.
 
بدوره الاستاذ محمد أيمن مولوي أكد على طلب الصناعيين بضرورة فتح الاستيراد بالسرعة الممكنة لاستمرار عمل هذه الصناعة العريقة، كما أضاف مولوي أن صناعيو الزجاج طرحوا موضوع إعادة السماح باستيراد المرايا كونه لا يوجد منتج محلي من هذه المادة حيث ساهم ذلكفي ارتفاع سعرها بشكل كبير في الأسواق المحلية.

 

 

ابقى على تواصل
اشترك في القائمة البريدية