Logo
أخبار الاقتصاد   |  
سورية وبيلاروس توقعان ست اتفاقيات في مجالات التبادل التجاري والتربية والإسكان والنقل والصناعة والجمارك        مصرف سورية المركزي يصدر قرارا بتمديد المهل الممنوحة للمستوردين لتقديم بوالص الشحن الأصلية والشهادة الجمركية الأصلية المحددة ضمن القرار الناظم لعمليات التمويل عن طريق المصارف (حصراً )        برعاية السيد وزير الصناعة زياد صبحي صباغ أقيمت ورشة عمل بعنوان: “الصناعات النسيجية السورية الواقع ومتطلبات التعافي والنهوض” وذلك في مكتبة الأسد الوطنية بدمشق.        أصدر السيد وزير الاقتصاد والتجارة الخارجية الدكتور محمد سامر الخليل قرارا يقضي بتشكيل لجنة (التدخل السريع الخاص بالعملية التصديرية)        مشروع قانون لإعفاء مستوردات مواد البناء وتجهيزات الإكمال غير المتوافرة محلياً الحاصلة على إجازة الاستثمار من الرسوم الجمركية        لتبيان اسباب المشكلات التي أدت إلى توقف عدد من المنشآت المتخصصة بصناعة البراميل والأنابيب المعدنية في القلمون بالريف الدمشقي عقد في مقر الغرفة اجتماع برئاسة الأستاذ لؤي نحلاوي نائب رئيس الغرفة مع عدد من السادة الصناعيين       

توقيع مذكرة تفاهم بين غرفة صناعة دمشق وريفها و كلية الهندسة الميكانيكية والكهربائية بجامعة دمشق

تحقيقا للتعاون المشترك من خلال مبادرة غرفة صناعة دمشق وريفها في تنفيذ وتطوير المشاريع الصناعية التي تلبي حاجة المجتمع وإعطاء المهارات اللازمة لطلاب الاختصاصات الهندسية لإدخالهم في سوق العمل ورغبة من غرفة صناعة دمشق وريفها وكلية الهندسة الميكانيكية والكهربائية في جامعة دمشق بتوثيق وتعزيز التعاون المشترك بهدف تحقيق التكامل في المجالين العلمي والعملي وتطوير التعاون المشترك في مجالات البحث وتنمية الموارد البشرية تم خلال افتتاح الدورة الثالثة من ((معرض مشاريع تخرج وأبحاث الطلاب المتميزة لعام 2020 )) في كلية الهندسة الميكانيكية والكهربائية توقيع مذكرة تفاهم بين غرفة صناعة دمشق وريفها و كلية الهندسة الميكانيكية والكهربائية بجامعة دمشق بحضور نائب رئيس غرفة صناعة دمشق وريفها الأستاذ لؤي نحلاوي و الدكتور المهندس مصطفى الموالدي عميد كلية الهندسة الميكانيكية والكهربائية بجامعة دمشق، كما حضر توقيع الاتفاقية الأستاذ محمد فياض عضو مجلس إدارة غرفة صناعة دمشق وريفها وعدد من أساتذة الكلية وعدد من الطلاب والمهتمين.

الأستاذ لؤي نحلاوي نائب رئيس غرفة صناعة دمشق وريفها أشار إلى أهمية التشارك والتعاون بين مؤسسات قطاع الأعمال بشكل عام والصناعي بشكل خاص والمؤسسات العلمية كجامعاتنا العلمية العريقة لما لهذه التشاركية من أهمية في احتضان وتبني المشاريع العلمية إن كانت مشاريع تخرج أو لمرحلة الماجستير والدكتوراه ضمن الكلية و التي تهم القطاع الصناعي وأضاف نحلاوي أن الصناعيين سيساهمون أيضاً في تقديم الخبرة والمشورة العلمية والعملية و توفير بيئة تدريب عملية لطلاب السنوات الأخيرة مزودة بالإمكانيات اللازمة ضمن المنشآت الصناعية ليستطيع الطالب اكتساب الخبرة العملية على أرض الواقع و تعريفه بحاجة سوق العمل وتطويره للأدوات التي تحتاجها بيئة العمل ليكون قادر على إيجاد فرص العمل المناسبة له مستقبلاً.

بدوره قال الدكتور مصطفى الموالدي عميد كلية الهندسة الميكانيكية والكهربائية إنه رغم الظروف الصعبة استطاع أعضاء الهيئة التدريسية في الكلية وطلابها إنتاج ما يقارب 800 مشروع تطبيقي ونظري تتضمن أفكاراً خلاقة واختراعات مبدعة تحتاج إلى احتضان ودعم لتصبح منتجاً قابلاً للتسويق وبالتالي دعم قطاع الصناعة والنهوض به في مرحلة إعادة الإعمار.

هذه الاتفاقية التي تم توقيعها بين غرفة صناعة دمشق وريفها وكلية الهندسة الكهربائية والميكانيكية تعد بوابة لرعاية المشاريع الطلابية للحصول على نتائج أقرب ما يكون من الواقع وبناء مشاريع حقيقية قابلة للتطبيق على أرض الواقع.

#غرفة_صناعة_دمشق_وريفها / #المكتب_الاعلامي #دمشق #سورية
#dci_syria

 

ابقى على تواصل
اشترك في القائمة البريدية