Logo
أخبار الاقتصاد   |  
‏تنويه هام: للأخوة الصناعيين الذين حصلوا على مهمات ‏لتسهيل حركة العمال والسيارات من دمشق إلى ريف دمشق وبالعكس        غرفة صناعة دمشق وريفها تقوم بإنشاء صندوق التكافل الصناعي للحد من تأثير النتائج السلبية لفايروس كورونا        غرفة صناعة دمشق وريفها تصدر تعميم بالإجراءات اللازمة لنقل العمال و المتضمن أيضاً الرقم الساخن للاتصال في حال مطالبة أي جهة لكم بإغلاق المنشآت أو وجود أي عرقلة في المواصلات أو العمل وذلك ضمن الاجراءات الاحترازية لمكافحة فايروس كورونا        غرفة صناعة دمشق وريفها تصدر التعميم رقم 38 الخاص باستمرار العمل في كافة المنشآت الصناعية على اختلاف أنواعها لضمان عدم توقف العملية الإنتاجية أياً كانت الظروف في دمشق وريف دمشق        غرفة صناعة دمشق وريفها تصدر تعميم باتخاذ كافة إجراءات الوقاية للعمال والإداريين في بيئة العمل من توفير الكمامات والقفازات الواقية والكحول الطبي والمواد المعقمة والتأكد من صحة العاملين لديكم بشكل دوري وتحت طائلة المسؤولية بإغلاق المنشآت في حال عدم الالتزام بإجراءات الوقاية        اعتمدت رئاسة مجلس الوزراء خطة وزارة الصحة بالتنسيق مع الوزارات الأخرى للستة أشهر المقبلة للتصدي لفيروس كورونا        أصدر وزير التجارة الداخلية وحماية المستهلك الدكتور عاطف النداف قراراً قضى بموجبه تشكيل لجنة خاصة لتحديد الأسعار في جميع المحافظات        صرح رئيس غرفة صناعة دمشق وريفها بأن الغرفة تعمل على إحصاء كل المنشآت التي تعمل على إنتاج المواد التي يحتاجها المواطنون للوقاية من فايروس كورنا        تشكيل لجنة خاصة للتواصل مع المعامل المنتجة للمعقمات والمنظفات بهدف معرفة التكلفة الحقيقية لهذه المنتجات       

وزير المالية يجتمع مع لجنة الرخام والغرانيت والحجر بحضور الأستاذ عدنان الساعور رئيس القطاع الهندسي

بناء على توجيهات الحكومة بالاستماع لمشاكل السادة الصناعيين ومعالجتها وتسليط الضوء عليها، وتنفيذاً للوعود بدعم الصناعة الوطنية والصناعيين ترأس الدكتور مأمون حمدان وزير المالية اليوم اجتماعاً موسعاً مع صناعيي الحجر والرخام والغرانيت لايصال مشاكلهم والمعوقات التي تعترض صناعتهم بحضور الأستاذ عدنان الساعور عضو مجلس إدارة الغرفة حيث استمع الدكتور حمدان للمشاكل والمعوقات والصعوبات التي تواجه هذه الصناعة ومن أهمها:
المعوقات التي تعترض تصدير هذه الصناعة، السماح باستيراد بعض المواد التي لايستطيع المنتج الوطني منافستها من البلدان الصديقة، التكلفة العالية التي تتكبدها هذه الصناعة من عملية الترفيق، منح قروض ميسرة في المرحلة الحالية بديل تعويض المنشآت المتضررة، المطالبة بمنح المنشآت الصناعية الواقعة في منطقة السليمة الصناعية المحدثة بمرسوم جمهوري بورقة ملكية من المحافظة، منع التهريب الذي أدى لتوقف بعض المنشآت عن العمل.

وفي ختام الاجتماع طالب الدكتور حمدان برفع مذكرة مفصلة بكل المواضيع التي طرحت للنظر بها ومعالجتها بالسرعة الممكنة مع الجهات ذات العلاقة.

 

ابقى على تواصل
اشترك في القائمة البريدية