Logo
أخبار الاقتصاد   |  
‏تنويه هام: للأخوة الصناعيين الذين حصلوا على مهمات ‏لتسهيل حركة العمال والسيارات من دمشق إلى ريف دمشق وبالعكس        غرفة صناعة دمشق وريفها تقوم بإنشاء صندوق التكافل الصناعي للحد من تأثير النتائج السلبية لفايروس كورونا        غرفة صناعة دمشق وريفها تصدر تعميم بالإجراءات اللازمة لنقل العمال و المتضمن أيضاً الرقم الساخن للاتصال في حال مطالبة أي جهة لكم بإغلاق المنشآت أو وجود أي عرقلة في المواصلات أو العمل وذلك ضمن الاجراءات الاحترازية لمكافحة فايروس كورونا        غرفة صناعة دمشق وريفها تصدر التعميم رقم 38 الخاص باستمرار العمل في كافة المنشآت الصناعية على اختلاف أنواعها لضمان عدم توقف العملية الإنتاجية أياً كانت الظروف في دمشق وريف دمشق        غرفة صناعة دمشق وريفها تصدر تعميم باتخاذ كافة إجراءات الوقاية للعمال والإداريين في بيئة العمل من توفير الكمامات والقفازات الواقية والكحول الطبي والمواد المعقمة والتأكد من صحة العاملين لديكم بشكل دوري وتحت طائلة المسؤولية بإغلاق المنشآت في حال عدم الالتزام بإجراءات الوقاية        اعتمدت رئاسة مجلس الوزراء خطة وزارة الصحة بالتنسيق مع الوزارات الأخرى للستة أشهر المقبلة للتصدي لفيروس كورونا        أصدر وزير التجارة الداخلية وحماية المستهلك الدكتور عاطف النداف قراراً قضى بموجبه تشكيل لجنة خاصة لتحديد الأسعار في جميع المحافظات        صرح رئيس غرفة صناعة دمشق وريفها بأن الغرفة تعمل على إحصاء كل المنشآت التي تعمل على إنتاج المواد التي يحتاجها المواطنون للوقاية من فايروس كورنا        تشكيل لجنة خاصة للتواصل مع المعامل المنتجة للمعقمات والمنظفات بهدف معرفة التكلفة الحقيقية لهذه المنتجات       

مهرجان صنع وزرع في سورية يمثل أهمية ضرورية لدعم الصناعات الزراعية منها الزراعات الحديثة وتقنياتها

مع اقتراب موعد انطلاق مهرجان التسوق الشهري "صنع وزرع في سورية" الذي تقيمه غرفة صناعة دمشق وريفها بالتعاون مع اتحاد المصدرين السوري في مدينة الجلاء من 21 حتى 30 كانون الأول.

صرح عضو مجلس إدارة غرفة صناعة دمشق وريفها ورئيس المكتب الإعلامي الأستاذ محمد أكرم الحلاق أن إقامة مهرجان التسوق الشهري بنسخته 79 وتحت شعار "صنع وزرع في سورية" هي التجربة الأولى من نوعها في سورية بالتعاون مع اتحاد المصدرين السوري والمنظمات العاملة والداعمة للقطاع الزراعي المحلية، حيث تمثل هذه المشاركة أهمية ضرورية لدعم الصناعات الزراعية منها الزراعات الحديثة وتقنياتها وصناعات الكونسروة المعتمدة الفواكه بالإضافة لمنتجات الثروة الحيوانية وغيرها.

وأشار بأن مثل هذه المبادرات والمهرجانات لا تعود بالنفع على المواطن وﺗﺄﻣﻴﻦ حياته وأحوال معيشته فحسب ﻭﺇﻧﻤﺎ ﻟﺪﻋﻢ ﺍﻻﻗﺘﺼﺎﺩ الوطني ﻭﺗﻘﻮﻳﺘﻪ ﻭﺣﻤﺎﻳته من الجانبين الغذائي والصحي.

وفيما يخص الجانب الصناعي من المهرجان وكما عودت غرفة صناعة دمشق وريفها فأنها تقدم كافة الجهود والخدمات لتلبية كافة متطلبات زوار المهرجان وذلك من خلال توافر عديد المنتجات والصناعات المتنوعة.

وأوضح أن المهرجان يقام على مساحة 4000 متر ويضم نحو 200 شركة تقوم بعرض منتجات متنوعة من الصناعات الغذائية والزراعية وهي منتجات محققة للمواصفات القياسية السورية.

 

ابقى على تواصل
اشترك في القائمة البريدية