Logo
أخبار الاقتصاد   |  
‏تنويه هام: للأخوة الصناعيين الذين حصلوا على مهمات ‏لتسهيل حركة العمال والسيارات من دمشق إلى ريف دمشق وبالعكس        غرفة صناعة دمشق وريفها تقوم بإنشاء صندوق التكافل الصناعي للحد من تأثير النتائج السلبية لفايروس كورونا        غرفة صناعة دمشق وريفها تصدر تعميم بالإجراءات اللازمة لنقل العمال و المتضمن أيضاً الرقم الساخن للاتصال في حال مطالبة أي جهة لكم بإغلاق المنشآت أو وجود أي عرقلة في المواصلات أو العمل وذلك ضمن الاجراءات الاحترازية لمكافحة فايروس كورونا        غرفة صناعة دمشق وريفها تصدر التعميم رقم 38 الخاص باستمرار العمل في كافة المنشآت الصناعية على اختلاف أنواعها لضمان عدم توقف العملية الإنتاجية أياً كانت الظروف في دمشق وريف دمشق        غرفة صناعة دمشق وريفها تصدر تعميم باتخاذ كافة إجراءات الوقاية للعمال والإداريين في بيئة العمل من توفير الكمامات والقفازات الواقية والكحول الطبي والمواد المعقمة والتأكد من صحة العاملين لديكم بشكل دوري وتحت طائلة المسؤولية بإغلاق المنشآت في حال عدم الالتزام بإجراءات الوقاية        اعتمدت رئاسة مجلس الوزراء خطة وزارة الصحة بالتنسيق مع الوزارات الأخرى للستة أشهر المقبلة للتصدي لفيروس كورونا        أصدر وزير التجارة الداخلية وحماية المستهلك الدكتور عاطف النداف قراراً قضى بموجبه تشكيل لجنة خاصة لتحديد الأسعار في جميع المحافظات        صرح رئيس غرفة صناعة دمشق وريفها بأن الغرفة تعمل على إحصاء كل المنشآت التي تعمل على إنتاج المواد التي يحتاجها المواطنون للوقاية من فايروس كورنا        تشكيل لجنة خاصة للتواصل مع المعامل المنتجة للمعقمات والمنظفات بهدف معرفة التكلفة الحقيقية لهذه المنتجات       

تشكيل لجنة خاصة للتواصل مع المعامل المنتجة للمعقمات والمنظفات بهدف معرفة التكلفة الحقيقية لهذه المنتجات بحكم أن هذه المواد

أكد مدير حماية المستهلك في وزارة التجارة الداخلية علي الخطيب أنه تم تشكيل لجنة خاصة للتواصل مع المعامل المنتجة للمعقمات والمنظفات بهدف معرفة التكلفة الحقيقية لهذه المنتجات بحكم أن هذه المواد تسعر من قبل وزارة الصحة ليتم ضبط المحال التي تقوم باستغلال هذا الظرف وتقوم ببيعها بضعف السعر. وأضاف الخطيب تمت مخاطبة وزارة الصحة أيضاً للعمل على إيجاد آلية تناسب الطرفين ولتكون أكثر فاعلية في ضبط وقمع حالات الغش والاستغلال والمخالفات الأخرى. لافتاً إلى أن المواد متوافرة في الأسواق بشكل كافٍ وبالأسعار ذاتها ولا يوجد أي قرار لإغلاق مراكز التدخل الإيجابي أو حتى الأفران لذلك يجب ألا يكون هناك أي نوع من الخوف أو الهلع الذي يسيطر على معظم المواطنين والذي يقودهم لشراء كميات كبيرة من المواد الغذائية للتخزين . مضيفاً أنه تم التشديد على مكاتب الشكاوى أن تعمل على مدار 24 ساعة، بالإضافة إلى دوريات موازية لمكتب الشكاوي، حتّى تقوم بالرد على هذه الشكاوى. مبيناً أن للمواطنين دوراً كبيراً في ضبط الأسواق من خلال الاستهلاك الرشيد والإبلاغ عن أي مخالفة في الأسعار ليتم اتخاذ الإجراءات اللازمة التي تصل إلى حد الإغلاق. المصدر صحيفة تشرين
ابقى على تواصل
اشترك في القائمة البريدية