Logo
أخبار الاقتصاد   |  
غرفة صناعة دمشق وريفها تقوم بإنشاء صندوق التكافل الصناعي للحد من تأثير النتائج السلبية لفايروس كورونا        غرفة صناعة دمشق وريفها تصدر تعميم بالإجراءات اللازمة لنقل العمال و المتضمن أيضاً الرقم الساخن للاتصال في حال مطالبة أي جهة لكم بإغلاق المنشآت أو وجود أي عرقلة في المواصلات أو العمل وذلك ضمن الاجراءات الاحترازية لمكافحة فايروس كورونا        غرفة صناعة دمشق وريفها تصدر تعميم باتخاذ كافة إجراءات الوقاية للعمال والإداريين في بيئة العمل من توفير الكمامات والقفازات الواقية والكحول الطبي والمواد المعقمة والتأكد من صحة العاملين لديكم بشكل دوري وتحت طائلة المسؤولية بإغلاق المنشآت في حال عدم الالتزام بإجراءات الوقاية        غرفة صناعة دمشق وريفها تصدر التعميم رقم 39 الخاص بعملية نقل العمال إلى المصانع ضمن الاجراءات الاحترازية لمكافحة فايروس كورونا        غرفة صناعة دمشق وريفها تصدر التعميم رقم 38 الخاص باستمرار العمل في كافة المنشآت الصناعية على اختلاف أنواعها لضمان عدم توقف العملية الإنتاجية أياً كانت الظروف في دمشق وريف دمشق        اعتمدت رئاسة مجلس الوزراء خطة وزارة الصحة بالتنسيق مع الوزارات الأخرى للستة أشهر المقبلة للتصدي لفيروس كورونا        أصدر وزير التجارة الداخلية وحماية المستهلك الدكتور عاطف النداف قراراً قضى بموجبه تشكيل لجنة خاصة لتحديد الأسعار في جميع المحافظات        انخفضت أسعار الذهب عالميا اليوم كما واصلت أسعار النفط تراجعها        صرح رئيس غرفة صناعة دمشق وريفها بأن الغرفة تعمل على إحصاء كل المنشآت التي تعمل على إنتاج المواد التي يحتاجها المواطنون للوقاية من فايروس كورنا        تشكيل لجنة خاصة للتواصل مع المعامل المنتجة للمعقمات والمنظفات بهدف معرفة التكلفة الحقيقية لهذه المنتجات       

أكد نائب رئيس الغرفة لؤي نحلاوي أن زيادة الصادرات السورية بحاجة دعم حكومي لخفض كلفة المنتج السوري

أكد نائب رئيس مجلس إدارة "غرفة صناعة دمشق وريفها" ورئيس لجنة التصدير المركزية في "اتحاد غرف الصناعة السورية" لؤي نحلاوي أن زيادة الصادرات السورية وخاصة نحو دول الجوار بحاجة دعم حكومي لخفض كلفة المنتج السوري.

وأشار إلى أن فتح المعابر مع دول الجوار وخاصة العراق والأردن لم ينجح في زيادة الصادرات، نتيجة ارتفاع كلفة المنتج السوري والذي يحتاج خفضه لخطوات حكومية جريئة تتمثل في خفض الرسوم الجمركية وملحقاتها ودعم الصادرات.

وأوضح نحلاوي، أن صناعة الأجهزة المنزلية على سبيل المثال كانت من أهم القطاعات المصدرة للعراق، ولكن حالياً هي غير قادرة على دخول هذا السوق نتيجة وجود منتجات منافسة من عدة دول، استأثرت بالسوق خلال خروج المنتج السوري، ولا بد من تقديم سعر أقل لإعادة كسب الزبائن السابقين للشركات.

وأضاف، بأن مستلزمات إنتاج الأدوات المنزلية تخضع لرسم جمركي 5%، يضاف إليه رسوم أخرى لتصل الكلفة إلى نحو 15%، ويتبع ذلك كلف شحن عالية تساوي أضعاف ما تدفعه منتجات الدول الأخرى، وفي مقابل ذلك لا يوجد دعم تصديري لهذه المنتجات وهذا ما يجعلها بعيدة عن المنافسة.

وبيّن رئيس لجنة التصدير، أن ما يتم تصديره حالياً هو بالحدود الدنيا وغير كافٍ لتحسين واقع المنشآت الصناعية التي تعاني من ضعف كبير في التسويق الداخلي، وفي حال اتخاذ خطوات حكومية حقيقية للدعم سيستطيع المنتج السوري استعادة مكانته في السوق العراقية، وبالتالي إدخال قطع أجنبي لسورية يدعم سعر الليرة السورية.

الاقتصادي - وائل الدغلي 

ابقى على تواصل
اشترك في القائمة البريدية